شهداء الرهبانية الأنطونية

إن تاريخ الرهبانية، منذ تأسيسها، متعلّق بقوّة بتاريخ لبنان. من هنا، لحق الرهبان الأنطونيّين جملة من الاضطهادات والتهجير والشهادة. استبيحت الأديرة وتدنّست الكنائس، في السنين 1842 – 1860، التي اتسمّت بالطابع الدمويّ في تاريخ مسيحيّي لبنان، بينما عانت مدن وقرى بكاملها من الدمار والخراب والحريق، وذبح سكانها، أمثال بيت مري، صليما، زحله، جزين، دير القمر، راشيا وحاصبيا.

وفي سنة 1860 أيضاً، اقتحم جنود جيش الارناؤوط العثماني دير مار روكز – الدكوانة قرب بيروت، وذبحوا أربعين راهباً.
كما ان الحروب الطويلة بين سني 1975 1990 في لبنان، لم توفّر الرهبانية فقدمّت عدداً من أبنائها شهداء وضحايا أبرياء، لتلك الحروب المشؤومة. لقد دمّرت قذائف تلك الحروب وهدمت كثيراً من أديرة الرهبانية وكنائسها ومدارسها في المتن وبعبدا وبيروت، كما في البقاع والجنوب والشمال، حاصدة بذلك بعضاً من رهبانها شهداء للوطن والكنيسة.


توسع الرسالة