Nouvelles | News | الأخبار

أحدث تقنيات مختبرات طبّ الأسنان محور مؤتمر في الأنطونيّة

تحت عنوان " الفنّ والعلوم والتكنولوجيا"، نظّم معهد علوم مختبرات طبّ الأسنان في الجامعة الأنطونيّة مؤتمره العلميّ في الحرم الرئيس للجامعة في الحدت-بعبدا. أفتتح المؤتمر الذّي يمتد على يومين في حضور رئيس الجامعة الأب جرمانوس جرمانوس ونقيب اخصّائيي علوم مختبرات الأسنان في لبنان آلان صقر ونقيب أطباء الأسنان في بيروت ايلي معلوف والدكتور خليل قليمي ممثلا نقيب أطباء الأسنان في الشمال الدكتور أديب زكريا وعميد كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب والبروفسور نهاد رزق ممثلا عميدة كلية طب الأسنان في الجامعة اليسوعية البروفسور ندى نعمان ورئيس رابطة أطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان الدكتور حسن الناطور ومدير معهد مختبرات الأسنان نبيل الأسمر وحشد من ممثلّي المؤسسات المشاركة والعمداء والأساتذة وأسرة الجامعة وطلابها.
تخلّل الجلسة الافتتاحية دقيقة صمت دعا اليها الأب الرئيس جرمانوس جرمانوس عن أرواح ضحايا الابادة الأرمنية وجميع ضحايا المجازر اللبنانيّة وتلك التي ترتكب اليوم في مختلف أنحاء العالم وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط والعراق.
الأسمر
استهلّ اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيبيّة ألقتها مديرة مكتب القدامى مايا نهرا بعدها ألقى مدير معهد علوم مختبرات الأسنان نبيل الأسمر كلمة توّقف فيها عند واقع الحال اليوم والظروف التي تمرّ بها المنطقة والتي، حسب قوله، تؤثر سلباً على المهنة ملقيا الضوء على بعض ما تواجه مختبرات الأسنان من هموم ومشكلات. فأشار الى أن أحدث الابتكارات في مجال علوم مختبرات الأسنان وهي الـ CAD-CAM وان حسنّت كثيرا من مستوى المهنة وطوّرتها بشكل كبير الا أنها زادت من حدّة المنافسة ما سيؤدي في النهاية الى اقفال المختبرات الصغيرة لأنها لن تستطيع الصّمود أمام المختبرات الرقميّة. علما أن المختبرات الكبيرة المتنافسة والمالكة للتقنيّات الحديثة، ستجد نفسها تحت رحمة التكنولوجيا. هذا، ناهيك عن المنافسة الشرسة المتزايدة فيما بينها، ما سيؤدّي في نهاية المطاف الى إذعان بعضها لبعض. في مداخلته، لفت الأسمر النظر أيضا الى مسألة دخول العنصر الأجنبي السوق اللبنانيّة، الأمر الّذي بات ينعكس سلبًا على أصحاب المهنة.
من ناحية أخرى، أعلن مدير معهد علوم مختبرات الأسنان في الأنطونيّة عن اطلاق " برنامج التعليم المستمرّ" الّذي سينهض به روّاد عالميّون في مجال مختبرات الأسنان والّذين سيتمّ استقدامهم لهذه الغاية.

جرمانوس من جهته، شكر الأب جرمانوس المحاضرين المحلّيين والدوليين والشركات والمؤسسات المشاركة كافة منوّها بالدور وبالجهود الّذي يقوم بها المعهد سنويا من أجل تنظيم هذا الحدث الذي يجمع نخبة من الأخصًائيين. للمناسبة، أعلن عن سعي الجامعة الجديّ لدى وزارة التربية والتعليم العالي لضمّ معهد علوم مختبرات طبّ الأسنان الى كليّة الصحّة العامة في الأنطونيّة. كذلك أعلن عن اطلاق سلسلة دورات تدريبيّة تحضّرها الجامعة لطلابها لتكون من ضمن السنة الأكاديميّة الرابعة التي تقترح على الخريجين بهدف زيادة مهاراتهم.
تلا الجلسة الافتتاحية، حفل افتتاح المعرض العلميّ التقنيّ الفنيّ الذّي قدّمت فيه أهمّ الشركات والمختبرات المحليّة والاقليميّة والعالميّة أبرز منتجاتها.